مدرسة جدي رحمه الله => مرفا رسائل الراحلين ۞ دلائل اليقين => مـقــــــــــالات ۞ أهمية الاحتساب على منكرات مواقع التواصل الاجتماعي => مرفـأ مدارج سلوكية ۞ د. الدريس يشارك في ندوة التطرف الفكري والإرهاب => مـتـــابـعـــات ۞ د. الدريس يحل ضيفا على مركز تمتين للاستشارات العلمية والتربوية => مـتـــابـعـــات ۞ حين يكون الموت .. طريقا إلى الحياة => مرفا رسائل الراحلين ۞ د. الدريس يقدم دورة أخطاء في التفكير => مـتـــابـعـــات ۞ تهافت => تهافت الفـكر الإلحادي ۞ كيف تصبح مفكراً متمرداً في تسع ساعات؟ => مــؤلـفـــــــات ۞

عدد الزوار : 5668       عدد الكلمات : 26       عدد الاقسام : 3
                                       الكلمات


الفرق بين الزهد والورع


قال ابن تيمية -رحمه الله-: "الزهد ترك ما لا ينفع في الآخرة، والورع ترك ما تخاف ضرره في الآخرة".

يقول ابن القيم -رحمه الله-: "وهذه العبارة من أحسن ما قيل في الزهد والورع وأجمعها".

:


أنقذه .. لا تشتمه !


مرَّ أبو الدرداء -رضي الله عنه- بجماعة قد تجمهروا على رجل، وجعلوا يضربونه ويشتمونه، فأقبل عليهم وقال: "ما الخبر ؟"

قالوا: "رجل وقع في ذنب كبير".

قال: "أرأيتم لو وقع في بئر، أفلم تكونوا تستخرجونه منه؟!" قالوا: "بلى".

قال: "لا تسبوه ولا تضربوه وإنما عظوه وبصروه واحمدوا الله الذي عافاكم من الوقوع في ذنبه".

قالوا: "أفلا تبغضه؟!" قال: "إنما أبغض فعله، فإذا تركه فهو أخي".

فأخذ الرجل ينتحب ويعلن توبته.

:


العدل بأي طريق كان من الدين


قال ابن القيم -رحمه الله- " إن الله أرسل رسله وأنزل كتبه ليقوم الناس بالقسط، وهو العدل الذي قامت به السموات والأرض، فإذا ظهرت أمارات العدل وتبين وجهه بأي طريق كان، فَثَمَّ شرعُ الله ودينه؛ ولم يحصر الله ورسوله طرق العدل في أمور معينة، فأي طريق استخرج بها العدل والقسط فهو من الدين ".

:


نقص العقول


قال سعيد بن الحداد: "إنما أدخل كثيراً من الناس إلى التقليد نقصُ العقول، ودناءة الهمم".

:


أطعمك العلم


قال الشافعي للربيع بن سليمان المرادي: " يا ربيع لو أمكنني أن أطعمك العلم لأطعمتك".

:


الإسلام والسنة


كان الإمام أحمد يدعو يقول: "اللهم أمتنا على الإسلام والسنة".

::


خيبة الجبان


قال علي بن أبي طالب -رضي الله عنه - : "قُرنت الهيبة بالخيبة".

:

:


طعام دون طعام


قال أحمد بن حنبل -رحمه الله - : "إنما هو طعام دون طعام ، ولباس دون لباس ، وإنها أيام قلائل".

:

:

[ 1 ] [ 2 ] [ 3 ] [ 4 ] [ التالي ]